بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم

يمكنكم أن تجدوا جميع فيديوهاتنا حول مدينة فاس و فيديوهات أخرى في قناتنا على اليوتوب

 

 

 

نبذة تاريخية: 

تأسست مدينة فاس حوالي سنة 789م من قبل أحد أحفاد الرسول صلى الله عليه و سلم هو الولي الصالح مولاي ادريس الأول(رضي الله عنه)، و في حدود سنة  809م أصبحت مقر حكم السلالة الإدريسية من طرف ولده الصالح مولاي ادريس الثاني(رضي الله عنه) والذي يوجد ضريحه بها.

في سنة 818م تكوَّن حيَّان منفصلان في هذه المدينة المشرَّفة بسبب قدوم مجموعات كبيرة من السكان، من جهة جاء ما يقرب عن 8000 عائلة من قرطبة (لاجئون أندلسيون) ومن جهة أخرى ما يقرب عن 2000 عائلة من القيروان (القطر التونسي حاليا).

 

اِقرأ المزيد...

يمكنكم أن تجدوا جميع فيديوهاتنا حول عين ماضي و فيديوهات أخرى في قناتنا على اليوتوب


 

 

عين ماضي حاليا هي بلدية في ولاية الأغواط، لذلك يجب التمييز بين عين ماضي الجديدة و عين ماضي القديمة المدينة العتيقة التي عاش فيها سيدنا أحمد التجاني (رضي الله عنه)، و التي مشى فيها رسول الله صلى الله عليه و سلم.

اِقرأ المزيد...

عين ماضي هي البلدة التي شهدت ولادة سيدنا أحمد التجاني(رضي الله عنه)، ما يجعلها تعتبر مهد الطريقة التجانية، لكن بوسمغون لها أهمية كبيرة أيضا، ففي هذه القرية جرت مرحلة حاسمة من حياة سيدنا أحمد التجاني (رضي الله عنه).

حوالي عام 1781/82 (1196 للهجرة)، وبعد أن ارتحل سيدنا أحمد التجاني (رضي الله عنه) من تلمسان، انسحب إلى هذا المكان المبارك أين حصل على الفتح الأكبر(انظر حياة الشيخ أحمد التجاني رضي الله عنه) و فيها رأى النبي صلى الله عليه و سلم يقظة حيث لقنه مباشرة وأعطاه أمانة الطريقة الأحمدية المحمدية الابراهيمية الحنيفية.

 

اِقرأ المزيد...

بقلم الشيخ الهادي بن محمد المختار النحوي رفع الله درجاته

مولده ونشأته
ولد رحمه الله يوم الخميس 15 رجب 1320هـ في طيبة، وهي قرية صغيرة قرب كولخ في السنغال.
ونشأ في حجر والده، وقرأ عليه القرآن حتى حفظ حفظاً جيداً برواية ورش عن نافع.
وقد ظهرت عليه النجابة في صغره، وبعد أن حفظ القرآن شمر عن ساعد الجد والاجتهاد في تحصيل العلوم، المنطوق منها والمفهوم، وبلغ فيها المنى والمراد، وتبحر فيها وتفنن بجميع فنونها.
وتولى تعليمه والده العالم المجاهد الحاج عبد الله بن محمد ابن مدمب.
وازداد من العلوم والتضلع فيها بهمته العالية وانهماكه المستمر في طلب العلم، ولم يقرأ رضي الله عنه على أحدٍ غير والده.
وبعد أن نبغ رحمه الله في سنٍ مبكرة في التفسير وعلوم القرآن والحديث وعلومه، والفقه وأصوله، واللغة وفنونها، والتصوف، فكان مرجعاً في ذلك كله,تصدر لإفادة الخلق قبل بلوغ الثلاثين سنة، وأقبل عليه الناس من أقطار شتى، عرباً وعجماً ينهلون من علومه، وجاء العلماء قبل العوام يثنون الركب عنده، يستقون درر العلوم ويتشوقون لعلوم الرجال وتربية النفوس وتزكيتها، فكان لهم بحراً لا ساحل له ومنهلاً عذباً لا يمل ومركز فهوم تتصاغر دونها الفحول.

اِقرأ المزيد...